عرب تك
أنت غير مسجل


لتقنيه المعلومات
 
الرئيسيةالرئيسيهس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم البرمجة اللغوية العصبية عند ابن اقيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صياد القلوب

avatar

عدد الرسائل : 67
العمر : 29
عارضة الطاقه :
80 / 10080 / 100

تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: مفهوم البرمجة اللغوية العصبية عند ابن اقيم   السبت يناير 03, 2009 2:57 am

مفهوم البرمجة اللغوية العصبية

*-يقوم مفهوم البرمجة اللغوية العصبية على أن أي شخص يبرمج منذ الصغر على
التزام سلوكيات معينة ، واعتقاد اعتقادات معينة ، والتفكير بطريقة معينة .
وتختلف نظرته وأحاسيسه و ردود أفعاله تبعا للتّربية ومصادر الإيحاء التي
يتلقاه ها من محيطه. ومن هذا المفهوم فهو ينشأ مبرمج إما إيجابيا أو سلبيا.




02-مصادر البرمجة .


*-يرى رائدا nlp أن أكبرالمصادر تأثيرا في الفرد( مصادر البرمجة) هي :


الوالدان أو العائلة ، المدرسة ،الأصدقاء ، الإعلام .


الفرد ذاته : أي خاصية كل فرد في تلقي ما يتأثربه في محيطه ، يقول د ـ
هلمستتر:" إن ما تضعه في ذهنك سواء كان سلبيا أو إيجابيا ستجنيه في
النهاية "




03- منطلقات التغيير من وجهة nlp


*-إن الذّين يعيشون الفشل ، ويشعرون بالتعاسة في حياتهم ،ما هم في
الحقيقة، إلاّ نتاج برمجة سلبية تحد من قدراتهم وتقف حاجزا أمام تحقيق
ذاتهم.


*- فإذا استطاع أي شخص من هؤلاء تغيير هذه البرمجة السلبية واستبدالها
بأخرى إيجابية، فإن ذلك سيقوده حتما إلى تغير إيجابي في مسار حياته وتحقيق
طموحاته.


*- وأوّل ما ينبع هذا التغيير من داخل الفرد ذاته ورغبته في إحداث
التغيير( عن طريق ثورة ذهنية) كبيرة في اعتقاداته وطريقة تفكيره، وإعادة
بناء نظرة واعية إلى محيطه ، والتمحيص الإيجابي لمصادر التلقي الخارجية.




04- أساس التغيير من وجهة nlp


*- "أفكاري تتحكم في خبراتي ، وباستطاعتي توجيه أفكاري"


*- "أنا مسئول عن عقلي ، إذا أنا مسئول عن نتائج أفعالي "


*- " راقب أفكارك ،لأنها ستصبح أفعال


راقب أفعالك ، لأنها ستصبح عادات


راقب عاداتك ، لأنها ستصبح طباع


راقب طباعك، لأنها ستحدد مصيرك"




*- "يمثل الاعتقاد أكبر إطار للسلوك، وعندما يكون الاعتقاد قويا ستكون تصرفاتنا متماشية مع هذا الاعتقاد"


*-من هذه الأقوال الصادرة عن أساطين nlp نفهم أن كل شخص مسئول ، في
النهاية، عن تحديد سلوكه ومسيرة حياته، عن طريق أفكاره واعتقاداته
بتوجيهها أو تعديلها عبر خطط ووسائل مختلفة.




05- وسائل أو خطط التغيير من وجهة nlp


*- تعتمد nlp على مبادئ التحليل النفسي ومفهوم العقل الواعي والعقل
اللاّواعي (الباطن) لإعادة برمجة الفرد والتحكم في سلوكه ومشاعره ( فكل
رسالة ما برمجت لمدة طويلة ولمرات عديدة ، فإنها سترسخ وتستقر في مستوى
عميق من العقل الباطن ولا يمكن تغييرها ولكن يمكن استبدالها ببرمجة أخرى
سليمة) .


*- ولكي تكون هذه البرمجة السليمة فعالة ، وتؤتي ثمارها ، بجب أن تتميز الرسائل التي يبعثها الفردإلى عقله الباطن بما يلي :


=بلغة إيجابية تأكيدية واضحة .


أنا سعيد ، أنا هادئ الأعصاب ، أنا أحسن حالا ، أنا متفائل ، ...............


= أن ترتبط هذه الرسائل بالحاضر لا بالماضي و لا بالمستقبل .


فيقول : إن صحتي آخذة بالتحسن. بدلا من أن يقول: إنني سأنال التحسن فيما بعد.


= تكرار هذه الرسائل باستمرار وبخاصة في أوقات الاسترخاء وراحة البال.


= أن يرافق هذه الرسائل الإحساس القوي بمضمونها .


= الاعتماد على التخيل والتصور فيترسيخ هذه الرسائل الإيجابية.




06- سبق ابن قيم في تحديد المفاهيم التي تقوم عليها nlp


* مبدأ كل علم وعمل


*- يقول ابن قيّم رحمه الله تعالى:" مبدأ كل علم نظري وعمل اختياري هو
الخواطر والأفكار ، فإنها توجب التصورات ، والتصورات تدعو إلى الإرادات ،
والإرادات تقتضي وقوع الفعل ، وكثرة تكراره تعطي العادة. فصلاح هذه
المراتب بصلاح الخواطر والأفكار، وفسادها بفسادها. فصلاح الخواطر بأن تكون
مراقبة لوليها وإلهها ، صاعدة إليه ،دائرة على مرضاته ومحابه......"




* الخطرات والوساوس


*- يقول رحمه الله تعالى:" واعلم أن الخطرات والوساوس تؤدي متعلقاتها إلى
الفكر، فيأخذها الفكر فيؤديها إلى التذكر، فيأخذها التذكر فيؤديها إلى
الإرادة ، فتأخذها الإرادة فتؤديها إلى الجوارح والعمل ،فتستحكم فتصير
عادة،فردّها من مبادئها أسهل من قطعها بعد قوتها وتمامها .


ومعلوم أنه لم يعط الإنسان إماتة الخواطر ولا القوة على قطعها ، فإنهاتهجم
عليه هجوم النّفس،إلاّ أن قوة الإيمان والعقل تعينه على قبول أحسنها ورضاه
بهومساكنته له ، وعلى دفع أقبحها وكراهته له ونفرته منه......."


* القلب لا يخلو من الأفكار


يقول رحمه الله بخصوص هذا الأمر:" فإذا دفعت الخاطر الوارد عليك اندفع عنك
ما بعده ، وإن قبلتهصار فكرا جوّالا ، فاستخدم الإرادة ، فتساعدت هي
والفكر على استخدام الجوارح......


ومن المعلوم أن إصلاح الخواطر أسهل من إصلاح الأفكار ، وإصلاح الأفكار
أسهل من الإرادات ، وإصلاح الإرادات أسهل من تدارك فساد العمل ، وتداركه
أسهل من قطع العوائد....."


* الأفكار والخطراتتقود إلى النّجاة أو الهلكات


يقول رحمه الله تعالى :" وأما الخطرات فشأنها أصعب ، فإنها مبدأ الخير
والشر، ومنها تتولد الإرادات والهمم والعزائم، فمن راعى خطراته ملك زمام
نفسه وقهر هواه ، ومن غلبته خطراته فهواه ونفسهله أغلب، ومن استهان
بالخطرات قادته قهرا إلى الهلكات......"




07- ابن قيّم يدعو الفرد إلى التركيز على حاضره في إصلاح نفسه .


" هلّم إلى الدخول على الله ومجاورته في دار السلاّم بلا نصب ولا تعب ولا
عناء، بل من أقرب الطرق وأسهلها ، وذلك أنك في وقت بين وقتين ، وهو في
الحقيقة عمرك ، وهو وقتك الحاضر، بين ما مضى وما يستقبل........."


" ولكن الشأن في عمرك ، وهو وقتك الذي بين الوقتين ، فإن أضعته أضعت سعادتك ونجاتك...."




اقوال ابن اقيم مأخوذه من كتابيه


الفوائد


الجواب الشافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مفهوم البرمجة اللغوية العصبية عند ابن اقيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عرب تك :: منوعات :: البرمجه اللغويه والعصبيه-
انتقل الى: